Thursday , 24 April 2014

عاجل
عمليات الجزيرة والبادية تقتل مسلحاً وتعثر على مخبأ أسلحة بعمليتين منفصلتين غربي نينوى

عمليات الجزيرة والبادية تقتل مسلحاً وتعثر على مخبأ أسلحة بعمليتين منفصلتين غربي نينوى

أفاد مصدر من قيادة عمليات الجزيرة والبادية، في نينوى،(405 كم شمال العاصمة بغداد)، اليوم الأحد، بأن مسلحاً قتل باشتباك مع قواتها غربي المحافظة، مضيفا انه تم العثور على مخبأ يضم كمية من الأسلحة الرشاشة قرب الحدود السورية غربي المحافظة أيضا.

وقال المصدر ، إن “قوة تابعة لقيادة عمليات الجزيرة والبادية اشتبكت، مع مجموعة مسلحة غربي قضاء البعاج، (130 كم غرب الموصل)، وتمكنت من قتل أحد عناصرها”.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم كشف هويته، أن “القوة نقلت جثة القتيل إلى دائرة الطب العدلي ونفذت عملية دهم وتفتيش بحثاً عن باقي عناصر المجموعة الذين لاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة”.

وفي السياق ذاته ذكر المصدر، أن “قوة تابعة لقيادة عمليات الجزيرة والبادية، تمكنت من خلال مصادرها الاستخبارية من العثور على مخبأ للأسلحة في جبال سنجار، (120 كم شمال غرب الموصل)، على الحدود العراقية السورية”، لافتاً إلى أن “القوة ضبطت 26 بندقية كلاشنكوف و10 بنادق RBK في المخبأ وقامت بنقلها إلى مكان آمن فضلاً عن تمشيط المنطقة بحثا عن الأسلحة والمطلوبين”.

يذكر أن قيادة عمليات الجزيرة والبادية تشكلت منتصف العام 2012 المنصرم، واتخذت ناحية ربيعة، (110 كم غرب الموصل)، مقراً لها، وتقتضي مهامها بحماية الشريط الحدودي مع سوريا في محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين، ومنطقة الجزيرة الصحراوية، وجاء تشكيل عمليات الجزيرة بالتزامن مع عمليات دجلة وتسبب انتشارها بتأزيم الأوضاع بين قوات البيشمركة الكردية والجيش العراقي، إلى حافة الصدام المسلح، بعد حادثة طوز خورماتو منتصف تشرين الثاني 2012، وما تبعها من تصعيد وتحشيد عسكري في المناطق المتنازع عليها، ما تزال آثاره مستمرة حتى لآن.

وكانت قيادة عمليات الجزيرة قد حركت جزءاً من قطعاتها في قضاء سنجار، في آذار الماضي، مما تسبب بأزمة أخرى مع إقليم كردستان، بعد اعتراض التحرك من قبل قوة من الاسايش الكردية المتواجدة في تلك المنطقة.

وعد التحالف الكردستاني، في (السابع من آذار 2013)، تشكيل قيادة عمليات الجزيرة في المناطق المتنازع عليها بمحافظة نينوى، محاولة لخلق “نزاع قومي” في تلك المناطق، داعياً الحكومة الاتحادية إلى ارسال هذه القوات إلى المناطق الساخنة في بغداد والمحافظات، كما اتهم قائد عمليات الجزيرة بـ”المشاركة في قمع “الانتفاضة الشعبانية” سنة 1991.

ويعد قضاء سنجار الحدودي مع سوريا من المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان، وتسكنه غالبية يزيدية وخليط من العرب والكرد والتركمان، ويشهد بين مدة وأخرى حوادث عنف تتمثل في غالبيتها بتفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة.

وشهدت نينوى، اليوم الأحد، مقتل شرطي وإصابة آخر بهجوم مسلح نفذه مجهولون غربي الموصل، فضلاً عن إصابة أربعة عناصر من الشرطة الاتحادية بتفجير عبوة ناسفة جنوب الموصل.

وتشهد مدينة الموصل، منذ (الـ23 من نيسان 2013)، اشتباكات بين قوات الجيش والشرطة الاتحادية ومسلحين على خلفية اقتحام قوات الجيش العراقي ساحة اعتصام الحويجة، (55 كم جنوب غرب كركوك)، كان أعنفها في (الـ24 من نيسان 2013)، أذ سقط ما لا يقل عن 28 شخصاً بين قتيل وجريح باشتباكات بين مسلحين وقوات من الشرطة والجيش في مناطق متفرقة من غربي الموصل.



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*


four + = 5

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>