Wednesday , 22 November 2017

عاجل
خطيب الفلوجة: المالكي يزج الميليشيات مع الجيش لإبادة اهل الانبار

خطيب الفلوجة: المالكي يزج الميليشيات مع الجيش لإبادة اهل الانبار

اتهم خطيب جمعة الفلوجة، رئيس الوزراء نوري المالكي ‘بزج ميليشيات عصاب أهل الحق مع الجيش العراقي لإبادة اهالي الانبار’، وبين أن عشائر الجنوب والمرجعية الدينية ‘صامتة ولم تصدر موقفا واضحا’ تجاه ذلك، مطالبا اياهما ‘بمحاسبة المالكي على جرائمه ضد الانبار وبسحب ابناء الجنوب من الجيش والميليشيات’.
وقال خطيب صلاة الجمعة الشيخ علي عبد الله الحسن، والتي أقيمت في جامع الفتح المبين في الفلوجة، إن ‘المالكي جاء بالميليشيات من عصائب الباطل واستأجر عصابات الموت من ايران وصرف مبالغ مالية كبيرة من اجل شراء ولاء الميليشيات الطائفية في العراق ليعملوا على ابادة اهل الانبار’، مشيرا الى أن ‘عشائر الجنوب والمرجعية صامتة جراء ما يحدث’.
واضاف الحسن أن ‘اهل الفلوجة كان لهم موقف بطولي ذكره التاريخ عندما ارسل المئات من الشاحنات المحملة بالمساعدات والغذاء في ازمة الفيضانات التي ضربت محافظات الجنوب قبل سنوات قليلة’، وتابع ‘كان دور ثوار العشائر واضحا في قتال الاحتلال الامريكي في معركة النجف ومواقف اخرى يطول شرحها لأهل الانبار مع اهلهم في الجنوب’.
وبين خطيب الفلوجة أن ‘عشائر الجنوب والمرجعيات الدينية فيها لم تتحرك ولم يصدر منها موقفا واضحا في منع ابنائها من المشاركة في ابادة اهل الانبار ولم يمنعوا اولادهم من المشاركة مع الميليشيات الطائفية التي تقصف بالصواريخ والراجمات والبراميل المتفجرة الاطفال والنساء في الفلوجة’.
وتابع قوله ‘ننتظر موقف المرجعيات الدينية وعشائر الجنوب التي عليها ايقاف المالكي ومحاسبته على الجرائم التي يرتكبها ضد اهل العراق في الانبار وسحب ابنائهم من الجيش الطائفي والميليشيات المأجورة ومحاسبة من ارتكب المجازر الوحشية في الفلوجة والرمادي’