Wednesday , 20 September 2017

عاجل
ابرز ماتناوله خطباء الجمع في محافظات العراق

ابرز ماتناوله خطباء الجمع في محافظات العراق

شددت المرجعية الدينية العُليا، على التعايش السلمي ومنع التجاوز او احتقار الآخر.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني أن “الدين الاسلامي الحنيف اكد على أهمية التعايش الاجتماعي الصحيح مع الاخرين بحسب وجه النظر الانسانية، وكل فرد ومجتمع بحاجة ضرورية الى التعايش مع الاخرين ولا يمكن له ان يحقق اهدافه الا من خلال ذلك”.

واكد على انه “لابد ان ينظم هذا التعايش الاجتماعي وفق قواعد وأسس ويستجاب لها من الحاجة الفطرية وسيرة العقلاء بعيدا عن تسلط الانانية والغريزة الشخصية التي تهدد سلامة العلاقات الاجتماعية”.

كما بين امام جمعة النجف ، صدر الدين القبانجي ، ان “القراءات تشير بان القمة العربية الاسلامية الامريكية المزمعة تهدف لتكوين ناتو ضد ايران وابتزاز لاموال الخليج”.

جاء ذلك خلال خطبة صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف حيث دعا الى “توفير الكهرباء للطلاب ولو في القاعات الامتحانية” ، خاصة وان الامتحانات ستجري في شهر رمضان ، املا من الدولة والمحافظات توفير الاماكن المخصصة والمكيفة لمساعدة الطلاب على المطالعة ومراجعة دروسهم” .

ودعا امام وخطيب جمعة الفلوجة بمحافظة الانبار خلال خطبة الجمعة اهالي المحافظة الى ضرورة التعاون مع القوات الامنية لحماية المناطق المحررة في شهر رمضان وردع تنظيم داعش الارهابي .

وقال بلال العبدلي امام وخطيب جامع سعد بن أبي وقاص  ان” تنظيم داعش الاجرامي انتهى من الانبار المحررة بجهود القوات الامنية والحشد الشعبي وتعاون اهالي المحافظة لكن على اهالي الانبار الحرص على امن مناطقهم والتعاون مع قوات الجيش والشرطة لحماية المناطق خلال شهر رمضان”.

الى ذلك وصف امام وخطيب جمعة الكوفة مهند الموسوي “المجتمعات التي تعيش الحروب من جهة والفساد من جهة ويغيب فيها القانون والرادع ، انها ستصبح مرتعا للانحرافات والموجات التي تحاول ان تعصف باكبر طاقة في البلد وهي الطاقة الشبابية ، لافتا الى ان “الساسة ركزوا على طاقة النفط لملئ الارصدة حتى صار العراق يعلن افلاسه ويعيش الازمة المالية”.

واوضح الموسوي ” هناك تيارات تثير الشبهات لكي يعيش الشباب حالة من الضياع والتشتت الفكري بما يقود إلى الإلحاد والتنكّر للدين. فضلا عن وجود جهات تلعب على إثارة وتحريض الغرائز والشهوات في نفوس الشباب مما يدفع بهم صوب الانحلال الأخلاقي، ويفقدهم التوازن في سلوكهم، ويترك تداعيات سيئة على الأمن الاجتماعي.

وافاد خطيب جمعة كركوك ان “شهر رمضان المبارك هو شهر للخير وللالفة بين المسليمين وان الانتصارات المتحققة على اعتابه هي حافز للمزيد من الخير فيه”.

وقال امام وخطيب جامع كركوك خلال خطبته ان “ايام قليلة تفصلنا عن شهر الخير والعطاء شهر الله والخير فيه بأجور مضاعفة وان مناطقنا شهدت الكثير من التحديات والمسلمين فيها عانوا ما عانوه من تهجير ونزوح ونقص في الغذاء والدواء ولذا صار لزاما علينا ان ناكاتف اكثر من ذي قبل وان يكون شهر رمضان المبارك فرصة لنا لفعل الخير ومساعدة النازحين بكل ما يتيسر”.